آخر تحديث للموقع 05:25:31 12/02/2020
تسليم عمر البشير للمحكمة الجنائية الدولية بداية جديدة لإنهاء ...  :::   حرمان المرأة من العمل فى النيابة العامة فى مصر تمييز على اساس ...  :::   محامين فى خطر المركز يطالب السلطات المصرية بالوقف الفورى لحملات ...  :::   المركز يطالب السلطات المصرية بالافراج الفورى عن المحتجزين   :::   في ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان : المركز يطالب الدول ...  :::   المركز يطالب مجلس الأمن الدولى الاضطلاع بدوره في دعم المحكمة ...  :::   الاستعراض الدورى الشامل إشادة بالدستور المصرى توصيات للحكومة ...  :::   المركز يدين استهداف الجنود المصريين عبر جرائم حرب بشعة   :::   تجريم الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب وجريمة العدوان وجريمة ...  :::   بمناسبة اليوم العالمى لمساندة ضحايا التعذيب : المركز يطالب ...  :::  

في ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان : المركز يطالب الدول العربية ، التصديق والانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية


في ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان : المركز يطالب الدول العربية ، التصديق والانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية يمثل اليوم 10 ديسمبر 2018 الذكرى السبعين ، لصدور الاعلان العالمى لحقوق الانسان ، الذى يعد اعظم وثيقة انسانية ، نصت على ضرورة احترام وضمان الكرامة الانسانية المتأصلة للبشر ، وحث على ضرورة احترام حق البشر فى الحياة ووقف كافة اشكال التمييز بينهم ، كما اقر حق الشعوب فى تقرير المصير ، ليكون اول وثيقة اممية ، تؤسس للشرعة الدولية لحقوق الانسان . وعلى الرغم من تعاظم الجهود الانسانية فى تطوير قيم ومبادىء الاعلان العالمى ، إلا أن عديدا من هذه الحقوق والحريات الأساسية ، تتعرض لانتهاكات مخلة وجسيمة في انحاء شتى من العالم ، سيما الدول العربية ، التى لازالت حتى وقتنا الراهن ينتهك فيها الحق في الحياة والحق في السلامة الجسدية والحق في الحرية والحق في العدالة والحق في حرية الرأى والتعبير والحق في المعتقد، والحق في محاكمة عادلة ومنصفة ، وفى هذا السياق يطالب المركز العربى الحكومات العربية بضرورة التصديق والانضمام الى اتفاقية المحكمة الجنائية الدولية ، التى تعد ثانى اعظم انجاز بشرى بعد الاعلان العالمى ، من اجل انهاء فكرة الافلات من العقاب ، ومحاسبة المسؤلين عن ارتكاب الجرائم الاشد خطورة مثل جرائم العدوان وجريمة الابادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية . وفى هذا الصدد يشير المركز لما لخطوات التصديق والانضمام من فائدة كبيرة لتطوير التشريعات والنظم القضائية فى المنطقة العربية نظرا لمتطلبات التوافق التشريعى الوطنى مع اتفاقية روما المنشئة للمحكمة الجنائية الدولية ، لاسيما وان جامعة الدول العربية قد انتهت منذ عام 2005 من اعداد القانون النموذجى للبلدان العربية الرغبة لاجراء توافقات تشريعية ودستورية من اجل التصديق والانضمام . ويذكر المركز بالدور الكبير الذى لعبته البلدان العربية فى مناقشة واقرار النظام الاساسى للمحكمة الجنائية الدولية منذ مؤتمر روما عام 1998 وحتى دخول المحكمة حيز النفاذ فى عام 2002 ، الا ان معدلات التصديق والانضمام الى المحكمة لايتناسب والدور المحورى للمجموعة العربية على الصعيد الدولى ، فحتى الان انضمت فقط كلا من الاردن وجيبوتى وجزر القمر وتونس واخيرا فلسطين . وهو الامر الذى يأمل المركز ان يشهد المزيد من الانضمام والتصديق على اتفاقية روما من الدول العربية ، للمساهمة فى الجهود الدولية والانسانية ،من انهاء سياسة الافلات من العقاب حال ارتكاب الجرائم الاشد خطورة التى تدخل فى اختصاص المحكمة .